عقدت الشبكة العربية للمنظمات الأهلية بالشراكة مع جمعية رباط الفتح للتنمية المستدامة، ورشة عمل لإطلاق التقرير السنوي الحادي عشر للمنظمات الأهلية العربية "المنظمات الأهلية في مواجهة المخاطر التي تتعرض لها الأسرة العربية"،وذلك في 2 يونيو 2013، بالرباط- المملكة المغربية.

وقد قامت المدير التنفيذي للشبكة، والباحث الرئيسي ومحرر التقرير د. أماني قنديل، خلال فعاليات الورشة، بتقديم عرض موجز للنتائج الرئيسية للتقرير، كما أشادت سيادتها بالتقرير المتميز الخاص بالحالة المغربية، والذي قام بإعداده د. فاطمة الزهراء بن حسين، ود. عبد اللطيف كداي، طلبت منهما في ختام كلمتها أن يتفضلا بعرض النتائج التي وصل إليها التقرير بشأن أكثر المخاطر الاجتماعية التي تواجه الأسرة المغربية إلحاحا، ودور منظمات المجتمع المدني إزائها.

هذا وقد قاما كل من الباحثين الفاضلين بعرض أهم النتائج الواردة بتقريرهما بشأن المغرب، والذي كشفت عن أن الفقر والبطالة هما أكبر التحديات التي تعاني منها الأسرة المغربية، كما أن الأمية لا تزال تشكل معضلة حقيقية في المغرب خاصة بين النساء الريفيات، فضلا عن المشكلات المتعلقة بالتفكك الأسري، وزواج القاصرات، وارتفاع معدلات الطلاق، وزيادة نسبة النساء المعيلات لأسر، ونمو ظاهرة العنف الأسري، وغير ذلك من مخاطر ملحة تهدد الأسرة..

عقب ذلك، استمرت المداخلات والتعقيبات من المشاركين لمدة 45 دقيقة، وقد اتسمت الورشة بالتفاعل الإيجابي بين المتحدثين والحضور، وعبر السيد عبد الكريم البناني رئيس جمعية رباط الفتح للتنمية المستدامة، عن سعادته لاستضافة مثل هذا الحدث الهام، ورغبته في عقد المزيد من الفعاليات والأنشطة المتميزة للشبكة العربية في المغرب.

 
completely free