إطار برنامج "المجموعات التنموية الأهلية: مبادرات للشراكة"، الذي تتبناه الشبكة العربية للمنظمات الأهلية، عقدت الشبكة حلقة نقاشية حول برنامج المجموعات  في العاصمة اللبنانية بيروت خلال يومي 29- 30 مايو 2012، وجاءت هذه الحلقة بمثابة منتدى للمجموعات التنموية التي تم تنفيذها في السودان، ومصر، ولبنان، والمملكة المغربية.

وقد قام منسقي المجموعات التنموية في كل دولة عربية، من الدول الأربعة المشار إليها آنفا، بتقديم عروض شاملة عن المشروعات التي تم تنفيذها في إطار البرنامج، مما خلق فرصة متميزة لتبادل الخبرات فيما بين المجموعات التنموية المختلفة، وأتاح المجال لتقييم محصلة هذه الخبرة المتميزة،  ومهد الطريق أمام بلورة نخبة من التوصيات لتطوير البرنامج برمته خلال المرحلة القادمة وبحث سبل ضمان الاستدامة له.

شارك في فعاليات المنتدى 40 مشارك ومشاركة من لبنان، ومصر، والمغرب، والسودان، واليمن، وهم:

·       ممثلي الشبكة العربية للمنظمات الأهلية، والتي بادرت باقتراح برنامج المجموعات التنموية، والتنسيق، والإشراف العام.

·                   ممثلي المجموعات التنموية في الدول العربية الأربعة.

·       ممثلي المنظمات المساندة support organization، والتي لعبت دورا مهما كمنسق وطني وضابط اتصال في كل بلد.

·       جانب من السادة أعضاء مجلس أمناء الشبكة العربية للمنظمات الأهلية، الذين دعموا البرنامج في كل بلد وقاموا بمساندته.

·       ممثل بنك الأمل في اليمن (الجهة الشريكة للشبكة في تطبيق البرنامج في اليمن)، والتي سيبدأ تنفيذ البرنامج بها في يوليو 2012.

·                   جانب من الفئات المستفيدة من المشروعات التي تم تنفيذها في إطار البرنامج.

وقد صدر عن المنتدى عدد من التوصيات الهامة على النحو التالي:

·       ضرورة بلورة نتائج هذا البرنامج وما أفرزه من إستراتيجية جديدة لمكافحة الفقر، تستند إلى بناء شراكات حقيقية بين المنظمات الكبرى المساندة والمنظمات التنموية القاعدية، في دراسة شاملة، تعد بمثابة دليل استرشادي يتم العمل به في المرحلة القادمة.

·       التوجه نحو جهات التمويل الحالية واستهداف جهات تمويل أخرى، بهدف توفير الدعم اللازم لتطبيق البرنامج في دول عربية أخرى، وتحقيق الاستدامة للمشروعات المنبثقة عنه والتي تم تنفيذها بالفعل في الدول المذكورة أعلاه.

التركيز على تفعيل دور المنظمات المساندة – خاصة في ظل استفادتها من التعاون مع المنظمات التنموية القاعدية- فيما تعلق ببحث سبل التوسع في التعاون مع المزيد من الجمعيات الجذورية أخرى والتوجه نحو مناطق جديدة أكثر احتياجا

 
completely free