دور المنظمات الأهلية في مكافحة الفقر
2002
في سياق الاهتمام العالمي بمكافحة الفقر، من خلال الأمم المتحدة, وصناديق ومؤسسات التمويل العالمية والإقليمية، فقد برزت المنظمات الأهلية بوصفها واحدة من أهم آليات مكافحة الفقر, خاصة في الدول النامية, وذلك استنادا إلى المنظمات القاعدية، والتي تمتد في الريف والحضر, ولما يتوافر لها من مرونة استجابية عالية تكفل لها التفاعل مع احتياجات الفقراء . ومن هذا المنطلق شرعت المنظمات الأهلية في الاضطلاع بمسؤولياتها في هذا الميدان بمنطق تنموي, يختلف عن المنظور التقليدي للبر والإحسان, وقامت بتطوير أساليب ومنهجيات جديدة للتعامل مع الفقر والفقراء, وتنوعت ما بين مشروعات القروض الصغيرة, والتدريب والتأهيل, والخدمات والرعاية الاجتماعية. ولكن وعلى الرغم من مضى عدة سنوات على هذه الخبرات التي اكتسبتها المنظمات الأهلية في مكافحة الفقر, فان هذا النشاط الأهلي شديد الأهمية اقتصاديا واجتماعيا لم يتم تقويمه كما ينبغي, والدراسات الموجهة لهذا الغرض ما تزال محدودة بالمقارنة مع تعاظم دور المنظمات الأهلية وتناميه. وقد لمست الشبكة العربية للمنظمات الأهلية الفراغ الكبير الناجم عن محدودية هذا النوع من الدراسات, فرأت التصدي لهذه المشكلة. في هذا السياق جاء هذا الإصدار الذي يشتمل على عدد من دراسات الحالة في كل من لبنان ومصر والمغرب واليمن، لتقييم الدور الذي لعبته المنظمات الأهلية في هذه الدول في مكافحة الفقر.
completely free