دور المنظمات الأهلية العربية في التعليم غ
2005
في إطار حركة الشبكة العربية للمنظمات الأهلية, للاهتمام بدور البحث العلمي في تطوير القطاع الأهلي, والكشف عن قيمة إسهامه في عملية التنمية البشرية, يأتي هذا الكتاب المهم, الذي يتوجه نحو "دور المنظمات الأهلية العربية في التعليم غير النظامي". حيث يتوجه هذا العمل العلمي نحو تقييم طبيعة الدور الذي تلعبه المنظمات الأهلية العربية, في مجال مكافحة الأمية والتسرب من التعليم وتطوير بيئة التعليم والاهتمام بالنهوض بالمرأة العربية, والكتاب يقدم دراسات حالة ميدانية لخمس دول عربية (مصر, السودان, فلسطين, المغرب, اليمن), اجتهد فيها القطاع الأهلي لمواجهة أزمات التعليم. ويكشف الكتاب بالأرقام والبيانات, عن واحدة من أهم تحديات التنمية البشرية في الألفية الثالثة, وهي قضية تطوير التعليم, خاصة ما يتعلق بتطوير التعليم الأساسي في العالم العربي, ويسجل هذا العمل خطوات كبيرة للتعليم في العقود الثلاثة الأخيرة. ومع ذلك تظل هناك تحديات أساسية يتعين علينا دول ومجتمعات مدنية أن نتصدى لها, لعل أهمها توفير تعليم مواز للفئات التي لم تحظ بفرصة الالتحاق بنظام التعليم الرسمي, أو تسربت منه لسبب أو أخر. إن هذا العمل لا يكتفي بتحليل وسرد البيانات لواحد من أهم تحديات التنمية البشرية, وإنما يدخل في صميم آليات المجتمع المدني لمواجهة تحدي التعليم. وقد تبين من نتائج الدراسات الميدانية أن هناك دورا مهما ورئيسيا تلعبه المنظمات الأهلية, وان تعميق هذا الدور يستلزم مساندة أكبر من الحكومات, ودرجة عالية من الشراكة بين المنظمات الأهلية والقطاع الخاص والأجهزة الحكومية ومؤسسات التمويل. لقد أبرز هذا العمل نماذج رائدة في تعامل المنظمات الأهلية مع قضايا تعليم المرأة, ومع ذلك مازالت هناك حاجة لتمكين المجتمع المدني من أداء دوره, سواء من خلال التشريعات الميسرة, أو إزالة العوائق البيروقراطية, أو توفير الدعم الفني والمالي لهذه المؤسسات التطوعية.
completely free